أين بنيت قلعة صلاح الدين

قلعة صلاح الدين

تعتبر قلعة صلاح الدين من القلاع التي شيدت على طراز العمارة الإسلامية في أيام حكم الدولة الأيوبية على مصر، تحديداً عام 1176م/ 572هـ أيام حكم الملك الناصر أبو المظفر صلاح الدين الأيوبي، وانتهى بناؤها عام 1183م/ 578 هـ أيام حكم السلطان الكامل بن العادل الذي اتخذها داراً له.

موقع بناء قلعة صلاح الدين

تقع قلعة صلاح الدين أو ما تعرف باسم قلعة الجبل جغرافياً في جمهورية مصر العربية تحديداً في على جبل المقطم، وتقع فلكياً على خط طول 31.26139 درجة شرق خط غرينتش، وعلى دائرة عرض 30.02944 درجة شمال خط الإستواء.

محطات تاريخية لقلعة صلاح الدين

  • كتب على الضلع الغربي للقلعة فوق الباب المدرج: (بسم الله الرحمن الرحيم، أمر بانشاء هذه القلعة الباهرة، المجاورة لمحروسة القاهرة التي جمعت نفعاً وتحسيناً وسعة علي من ألتجأ إلي ظل ملكه وتحصيناً، مولانا الملك الناصر صلاح الدنيا والدين، أبو المظفر يوسف بن أيوب محيي دولة أمير المؤمنين في نظر أخيه وولي عهده، الملك العادل سيف الدين أبي بكر محمد خليل أمير المؤمنين، علي يد أمير مملكته، ومعين دولته، قراقوش ابن عبد الله الملكي الناصري في سنة تسع وسبعين وخمسمئة).
  • تميزت بأنّها من أفخم القلاع الحربية المشيدة في العصور الوسطى حيث إنّها:
    • شكلت حاجزاً طبيعياً مرتفعاً بين مدينة الفسطاط ومدينة القاهرة.
    • تتميز بموقعها الاستراتيجي لأهميتها الدفاعية عن مدينة الفسطاط ومدينة القاهرة.
    • يتوفر الاتصال بين المدينة والقلعة في حال الحصار.
  • شهدت الحملة الفرنسية على مصر عام 1798م.

الأبواب في قلعة صلاح الدين

  • باب المقطم الذي عرف بهذا الاسم نسبة إلى برج المقطم الذي يجاوره، ويرجع تاريخ الباب إلى أيام الحكم العثماني، كما عرف هذا الباب باسم باب الجبل بسبب إشرافه على باب جبل المقطم، أما اليوم يطلق عليه اسم بوابة صلاح سالم.
  • الباب الجديد المشيد عام 1827م أيام محمد على باشا بهدف استعماله بدلاً من الباب المدرج الذي شيده صلاح الدين الأيوبي، واليوم يعرف باسم باب سكة المحجر، وباب شارع الباب الجديد.
  • الباب الوسطاني الذي عرف بهذا الاسم نسبة إلى توسطه بين ديوانيين؛ ديوان قايتباى وديوان الغورى.
  • أبواب أخرى مثل باب القلعة المعروف باسم الباب الداخلي، وباب العزب