حياء الرسول صلى الله عليه و سلم

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الإخوة المؤمنون ؛ من شمائل النبي صلى الله عليه وسلم عظيم حيائه صلى الله عليه

الخُلق الذي أثنى الله عليه في النبي الكريم هو خُلُقه الحسن:

أيها الإخوة الكرام ؛ النبي عليه الصلاة والسلام كما تعلمون سيد الخلق وحبيب الحق ، وهو صفوة الله من خلقه ، وهو سيد الأنبياء والمرسلين ، وهو سيد ولد آدم بنصوص قطعية الدلالة والثبوت ، فلما أراد ربنا سبحانه وتعالى أن يثني عليه ، فلو أنه وصفه بخطابته التي لا تعلو عليها خطابة ، ولو وصفه بعلمه ، ولو وصفه بقيادته ، لو وصفه باجتهاده ، لو وصفه باستنباطه ، لو وصفه بفتواه ، لو وصفه بقضائه ، لكانت هذه الأوصاف صحيحة ، وهي صفات فذّة ، لكن الله جل جلاله حينما أراد أن يثني على نبيه الكريم ما أثنى عليه إلا بحسن خلقه ، وهذه هي الصفة العظمى ،
قال تعالى :

(وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)

[سورة القلم]

هذه قضية يجب أن تكون ماثلةً نصب أعيننا ، الإنسان إذا آتاه الله قدرةً عقليةً فائقة ربما تفوق في اختصاصه ، تفوق في كتابته ، تفوق في إلقائه ، تفوق في استنباطه ، في حفظه ، هذه قدرات عقلية لا ترفع صاحبها عند الله ما لم تستخدم في الحق ،

لكنَّ الذي يسعدك في الجنة إلى أبد الآبدين أن تكون ذا خلق حسن

والله سبحانه وتعالى حينما أثنى على نبيه صلى الله عليه وسلم ، ما أثنى عليه إلا بالخلق الحسن ، فإذا أردت أن تكون قريباً من الله عز وجل فكن ذا خلق حسن.

الإيمان والحياء متلازمين :

الآن ندخل في شميلة من شمائله صلى الله عليه وسلم ألا وهي حياؤه ،

فقد كان عليه الصلاة والسلام أعظم الناس حياءً ، لأنه أعظمهم إيماناً

وثمَّةَ علاقةً طردية مترابطةً بين الحياء والإيمان ، فالحياء والإيمان قُرِنا معاً ، فإذا زال أحدهما زال الآخر ، الحياء والإيمان قُرِنا جميعاً ، فالذي لا يستحيي لا خير فيه ، الوقح لا خير فيه ، الذي لا يبالي بسلامة سمعته لا خير فيه ،
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

الْحَيَاءُ مِنَ الإِيمَانِ وَالإِيمَانُ فِي الْجَنَّةِ وَالْبَذَاءُ مِنَ الْجَفَاءِ وَالْجَفَاءُ فِي النَّارِ

[الترمذي ـ أحمد]

إذا كان في المرء حياء ففيه إيمان ، وإذا كان فيه إيمان ففيه حياء ، إذا أَثبتَّ أحدهما أثبتَّ الآخر ، إذا أثبتَّ لإنسان أنه مؤمن فهو حيِيٌّ طبعاً ، وإن أثبتّ له الحياء فهو مؤمن وربِّ الكعبة ، فالذي لا يستحي ليس مؤمنًا ،
يروى أن النبي عليه الصلاة والسلام استأجر أجيراً في بناء ، فاغتسل عرياناً ، فقال له :

خذ أجارتك ، لا حاجة لنا بك ، فإني أراك لا تستحيي من الله

كلمة حياء تعني إيمان ، إنْ لم يكن الحياء عند الرجل فلا إيمان له ،
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ قَالَ :

كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ الْعَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا

[البخاري ـ مسلم ـ ابن ماجة ـ أحمد]

المؤمن يستحيي ،

الحياء خلق يبعث على اجتناب القبيح ، ويمنع من التقصير

الحياء أيها الإخوة خلق يبعث على اجتناب القبيح ، ويمنع من التقصير ،
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

اسْتَحْيُوا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ ، قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، قَالَ : لَيْسَ ذَاكَ وَلَكِنَّ الاسْتِحْيَاءَ مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى وَلْتَذْكُرِ الْمَوْتَ وَالْبِلَى وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا فِي الْجَنَّةِ وَالْبَذَاءُ مِنَ الْجَفَاءِ وَالْجَفَاءُ فِي النَّارِ فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدِ اسْتَحْيَا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ

[الترمذي ـ أحمد]

هذه العين ، هذه النعمة العظيمة هل تنظر بها إلى عورات المسلمين ، هذه الأذن النعمة الجليلة هل تستمع بها إلى ما يغضب الله عز وجل ، إلى غناء ، أو نميمة ، أو فسق ، أو فجور .

… أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى …

هل تسمح لنفسك أن تُدخِل إلى معدتك طعاماً حراماً ، في الرأس عينان ، وأذنان ، ولسان ، والبطن فيه معدة ، والمعدة فيها طعام ، فإذا حفظت الرأس وما فيه من حواس من أن تعصي الله عز وجل ، وحفظت البطن من أن تدخل عليه مالاً حراماً أو طعاماً حراماً فقد استحييتَ من الله تعالى حقًّا .
معنى ذلك أن الحياء يحملك على فعل الخيرات ، وفعل الكمال ، وفعل الجميل ، وأن الحياء يمنعك من فعل السيئات ، وفعل القبائح ، وفعل المنكرات ، فالحياء والإيمان واحد ، الحياء والإيمان قُرِنا جميعًا ، فإذا رُفِع أحدهما رُفِع الآخر ، إذًا هناك مؤشران للحياء والإيمان ؛ هذان المؤشران يتحركان معاً .
أحياناً الحياء يحجبك عن معصية ، عن فعل شنيع ، عن فعل قبيح ، عن إيقاع أذى ،

الحياء والخجل :

لكن أريد أن أنبه أيها الإخوة أن الحياء شيء ، والخجل شيء آخر ، الخجل أن تستحيي أن تطلب حقك، أن تستحي أن تُدليَ بالحق ، أن تذكِّر بأمر الله ، أن تأمر بالمعروف ، أن تنهى عن المنكر ، تستحيي أن تقول للمخطئ إنك مخطئ ، هذا ليس حياءً ، فالحياء فضيلة ، لكن الخجل نقيصة .
الخجل أُدْرِج في علم النفس مع الأمراض النفسية ، لكن الحياء أدرج مع الفضائل ، الحياء فضيلة ، لكن الخجل رذيلة ،
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

الْحَيَاءُ لا يَأْتِي إِلا بِخَيْرٍ فَقَالَ بُشَيْرُ بْنُ كَعْبٍ مَكْتُوبٌ فِي الْحِكْمَةِ إِنَّ مِنَ الْحَيَاءِ وَقَارًا وَإِنَّ مِنَ الْحَيَاءِ سَكِينَةً فَقَالَ لَهُ عِمْرَانُ أُحَدِّثُكَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتُحَدِّثُنِي عَنْ صَحِيفَتِكَ

[البخاري ـ مسلم ـ أبو داود ـ أحمد]

من مظاهر حيائه صلى الله عليه وسلم :

قال عليه الصلاة والسلام عن نفسه :

إنما أنا رحمة مهداة ، ونعمة مزجاة

1. فمن حيائه أنه لم يواجه أحداً بما يكره :

وقد ورد في وصف النبي صلى الله عليه وسلم :

وَإِذَا كَرِهَ شَيْئًا عُرِفَ فِي وَجْهِهِ

فمن شدة حيائه فهو يستحيي أن يواجه الناس بأخطائهم، فإذا تجاوز إنسان حدَّه معه ، وإذا فعل إنسان نقيصةً أمامه ، وهو يستحيي أن يواجه بخطأ الناس ، عرفنا ذلك من وجهه .
وقد بلغ من حياء النبي صلى الله عليه وسلم – دققوا -أنه لم يواجه أحداً بما يكره ، هناك إنسان طبيعته وقحة ، يرى إنساناً جالسًا بين مجموعة فيقول له : أنت غلطت ، وقلت كذا ، لا يراعي كرامته ، وإحساسه الرقيق ، ومشاعره ، بل يَفْضحه بين الناس ، أنت ممكن أن تنصحه بين الناس بألطف عبارة ، وبأدق إشارة من دون قسوة ، من دون تجريح ، من دون فضح ، لذلك قالوا النصيحة شيء ، والفضيحة شيء آخر .
وهذه نصيحة أيها الإخوة ، إذا أردت أن يتشنج الإنسان ، وأن يركب رأسه ، وأن يقول لك قولاً غليظًا جرحًا فوَجِّهْ إليه نقداً أمام ملأ من الناس ، عندئذٍ لن يكون منطقياً ، ولا واقعياً ، ولا متفهماً لكلامك ، لأنك ربطت بين النصيحة والفضيحة ، أما إذا أردت الخير فلا تفضح أحداً على ملأ من الناس ، ولكن انفرد به ، وانتقِ أجمل عبارةٍ ، وأدق إشارةٍ ، وكن مخلصاً في إسداء هذه النصيحة حتى يتقبلها أخوك ، وفي هذا عمل جليل .

2. يُرسل من ينصح المخطئ حتى لا يُحرجه أمامه :

من أساليب النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يأمر أصحابه أن يوجهوا صحابياً إلى خطئه ، لأن النبي مقامه كريم ، فإذا هو نصحه أمامه يصغر ، ويقع في إشكال ، فإذا كان الإنسان يستيحي منك فلا تدقق كثيرًا ، ولا تحرجه ، ولا تقتحم عليه عالمه الخاص ، فلو فرضنا إنسانًا دخل على غرفة ابنه ، فقد يكون ابنه في تلك اللحظة قائمًا يغيِّر ملابسه ، فليُحْدِثْ حركةً أو صوتًا قبل أنْ يدخل عليه ، وقد يكون جالسًا جلسة غير مقبولة ففاجأته ، فاقْرَع الباب حتى يشعر أنك تريد أنْ تدخل غرفته ، أو نادِ أخاه الثاني أمام غرفته ، فيأخذ حذره ، ويتهيَّأ ، أو يعتدل في شأنه ، الإنسان الذي يستحيي فاستَحْيِ منه ، والذي يستهابك استهَبْهُ ، الذي يحسب لك حسابًا فلا تدقق عليه حتى تبقى أنت في مكانتك ، فإِنْ كان الشخص يهابه ابنُه ، لكنه يقتحمه ، ويقتحمه ، فبعد ذلك يفجر الابن ، وكذلك المعلم ، والمدرس ، والقاضي ،
قال أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ:

أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى عَلَى رَجُلٍ صُفْرَةً فَكَرِهَهَا قَالَ لَوْ أَمَرْتُمْ هَذَا أَنْ يَغْسِلَ هَذِهِ الصُّفْرَةَ قَالَ وَكَانَ لَا يَكَادُ يُوَاجِهُ أَحَدًا فِي وَجْهِهِ بِشَيْءٍ يَكْرَهُهُ

3. يُخفي أخطاء الناس العفوية :

تذكرون كما ورد في السيرة عندما كان النبي عليه الصلاة والسلام مع أصحابه في دعوة غذاء ، وقد تناولوا لحم الجزور ، يبدو أنه ظهرت رائحة تؤكد أن أحد الحاضرين انتقض وضوءه ، فلما أذن العصر فكل الصحابة متوضؤون ، فمَن الذي سوف يتوضأ ؟ هذا الذي انتقض وضوءه ، فالنبي عليه الصلاة والسلام لعظيم كماله ، وعظيم حيائه قال : من أكل لحم جزور فليتوضأ ، قالوا : كلنا أكلنا ، قال : كلكم توضؤوا.
من أجل أن يستر حال هذا الذي انتقض وضوءه ، هذه أخلاق النبي عليه الصلاة والسلام ،

4. لا يسخدم الكلمات التي فيها توصيف مُحرج لأمور خاصه :

قَالَ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ:

كَسَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُبْطِيَّةً كَثِيفَةً كَانَتْ مِمَّا أَهْدَاهَا دِحْيَةُ الْكَلْبِيُّ فَكَسَوْتُهَا امْرَأَتِي فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا لَكَ لَمْ تَلْبَسْ الْقُبْطِيَّةَ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَسَوْتُهَا امْرَأَتِي فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مُرْهَا فَلْتَجْعَلْ تَحْتَهَا غِلَالَةً إِنِّي أَخَافُ أَنْ تَصِفَ حَجْمَ عِظَامِهَا

[مسند الإمام أحمد]

أين العظم ؟ العظم لا يظهر في مواطن كثيرة ، وما ذكر شيئًا مٍن أعضاء المرأة .

5. إذا أخطأ شخص أمامه يتحدث عن الخطأ وكأن مجموعة من الناس قامت به :

هناك شيء آخر سأقوله لكم ، قد يرتكب الإنسان غلطة فلا تواجهه صراحةً ،
فكان عليه الصلاة والسلام يقول :

ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا

ويكون واحد هو الذي ارتكب الغلطة ، وهو عندما قال أقوام أخفاه ، دققوا ، فمِن الممكن أن يغلط الإنسان غلطة بمفرده ، أنت يمكنك أن تقول : هناك عدد كبير من الناس يفعلون هذا ، فالجمع أخفاه ، أحياناً ترى مخالفة في مجلس ما، إذا ذكرتها في أثناء وقوعها اتَّجهتْ كلُّ الأنظار إلى المخالف ، ولكن بعد فترة ، والمخالف حكماً مخالفته زالت إذا نبهتَ إليها فلا مانع ، فالمسلم يجب أن يكون نبيهًا ولطيفاً ،
قال تعالى :

(فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)

[سورة آل عمران]

العلماء لهم عند هذه الآية وقفة رائعة ، قالوا : الباء باء السببية ، أيْ بسبب رحمة استقرت في قلبك يا محمد كنت ليّناً لهم ، فلما كنت ليّناً معهم التفّوا حولك ، وأقبلوا عليك ، وأحبوك ، وطبقوا سنتك ، وارتقوا إلى الله عن طريقك ، ونجوا من عذاب الدنيا وعذاب الآخرة ، وسعدوا بك ، لأن رحمة استقرت في قلبك أدَّت إلى لينك معهم ، واللين جذبهم ، ولو لم تكن هذه الرحمة في قلبك لكنت فظاً غليظاً ، وحينما تكون فظاً غليظاً ينفض الناس من حولك رغم أنه يوحى إليك ، أخي في حيِّنا دكتور قاسٍ ، دكتور بأخلاقه العالية ، إذا كان لديه قسوة ، وإجحاف وكبر ، انصرف الناسُ عنه ، مهما كانت علمه وكانت خبرته ، واعلمْ أنّ شهادتك هي أخلاقك.

6. لا يجرح أحد بكلمة:

ومن ذلك حياؤه صلى الله عليه وسلم من القوم الذين أطالوا الجلوس عنده بعد الأكل ، فاستحيا النبي صلى الله عليه وسلم أن يقول لهم انصرفوا ، كلمة (انصرف) وقعُها صعب على المؤمن أنْ يتحملها ، فكان لا يتكلم كلمة جارحة ، فهناك أشخاص لو جرح بكلمة يراها فعلتْ جرحاً بليغاً ، وبذلك تخسره .
اسمعوا هذه القاعدة أيها الإخوة ؛ مجموعة تصرفات كثيرة وذكية ، ومجهدة ، تشدّ إنسانًا إليك ، تصرُّفٌ واحد أحمق ينصرف به عنك ، فالانصراف يكفي بحادث واحد أحمق ، كلمة قاسية ، كلمة غير لبقة ، كلمة فيها تعجرف ، فمئةُ تصرف ذكي ، وكامل ، ولطيف تُبذل حتى تشده إليك ، أما التنفير فيكفيه تصرف واحد ليبعده عنك .
فلو كانت هناك دراسة اجتماعية نفسية تجد أنّ إنساناً أساء إليه ، فلضعف تفكيره لم يفرق بين الدين وبين هذا الإنسان ، بل جمعهما معاً ، فَكَرِهَ الدين بسبب هذا الإنسان ، نخبة قليلة وقلة قليلة تستطيع أن تفرق بين الدين ، وبين رجال الدين ، بين القيم ، وبين من يدعي هذه القيم ، بين المبادئ والأشخاص ، لكن الكثرة الكاثرة لا تستطيع أن تفرق ، تصرف قاسٍ واحد ، تصرف مجحف واحد ، تصرف واحد فيه كبر ربما صرفتَ به إنسانًا عن هذا الدين العظيم الذي كان من الممكن أن يكون سبب سعادته.
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ :

كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرُوسًا بِزَيْنَبَ فَقَالَتْ لِي أُمُّ سُلَيْمٍ :لَوْ أَهْدَيْنَا لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَدِيَّةً فَقُلْتُ لَهَا :افْعَلِي فَعَمَدَتْ إِلَى تَمْرٍ وَسَمْنٍ وَأَقِطٍ فَاتَّخَذَتْ حَيْسَةً فِي بُرْمَةٍ فَأَرْسَلَتْ بِهَا مَعِي إِلَيْهِ فَانْطَلَقْتُ بِهَا إِلَيْهِ فَقَالَ لِي: ضَعْهَا ثُمَّ أَمَرَنِي فَقَالَ : ادْعُ لِي رِجَالاً سَمَّاهُمْ وَادْعُ لِي مَنْ لَقِيتَ…
وبالمناسبة أذكرُ أن النبي صلى الله عليه وسلم ما قُدِّم إليه طعام فأكله وحده أبداً ، قدَّم هذا الصحابي الجليل هديةً لرسول الله فأمره أنْ يدعوَ قومًا ليأكلوا معه ؛ … قَالَ: فَفَعَلْتُ الَّذِي أَمَرَنِي فَرَجَعْتُ فَإِذَا الْبَيْتُ غَاصٌّ بِأَهْلِهِ فَرَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى تِلْكَ الْحَيْسَةِ وَتَكَلَّمَ بِهَا مَا شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ جَعَلَ يَدْعُو عَشَرَةً عَشَرَةً يَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَقُولُ لَهُمُ : اذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ وَلْيَأْكُلْ كُلُّ رَجُلٍ مِمَّا يَلِيهِ قَالَ حَتَّى تَصَدَّعُوا كُلُّهُمْ عَنْهَا فَخَرَجَ مِنْهُمْ مَنْ خَرَجَ وَبَقِيَ نَفَرٌ يَتَحَدَّثُونَ قَالَ وَجَعَلْتُ أَغْتَمُّ ثُمَّ خَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَحْوَ الْحُجُرَاتِ وَخَرَجْتُ فِي إِثْرِهِ فَقُلْتُ: إِنَّهُمْ قَدْ ذَهَبُوا فَرَجَعَ فَدَخَلَ الْبَيْتَ وَأَرْخَى السِّتْرَ وَإِنِّي لَفِي الْحُجْرَةِ وَهُوَ يَقُولُ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ ﴾

[البخاري]

والنبي عليه الصلاة والسلام بعد أن دعاهم ، وبعد أنْ أطعمهم رآهم استمروا في جلوسهم ، فتضايق واستحيا منهم ، عندئذٍ أنزل الله تعالى :

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ)

[الأحزاب : الآية 53]

والإنسان أحيانا قد دخل بيته الساعة الثالثة ، وعنده الساعة الرابعة موعد ، فلديه إذًا ساعة فراغ واحدة، فإنْ لم يسترِح قليلا فلن يستطيع أنْ يستأنف العمل ، فيأتيه إنسان بعد الساعة الثالثة بقليل بلا سبب وجيه ، بلا أمر مهم ، وبلا أمر قاهر ، مستأنس فقط ، الإنسان يحتاج إلى ملاحظة أنّ هذه الفترة ساعة راحة المرء الوحيدة، وقد يجري بعضهم اتصالاً الساعة الثانية ليلاً ، والموضوع يتعلق بأمور تستطيع أن تنتظر حتى الصباح ، هل من المعقول الاتصال بالليل لفتوى على الهاتف الساعة الثانية بعد منتصف الليل ، أصحاب القضية سهروا فاختلفوا ، يقولون : نسأل الأستاذ فلاناً ، فهذا ليس معقولاً إطلاقاً ، الإنسان يحتاج إلى ذوق ،
هناك أوقات نوم وراحة ، يطُرق الباب ، وما فُتِح ، تستمر بطرق الباب ، فالأدب أن تنتظر ما يساوي أربع ركعات .
عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

إِنَّ الرِّفْقَ لا يَكُونُ فِي شَيْءٍ إِلا زَانَهُ ولا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلا شَانَهُ…

[مسلم ـ أبو داود ـ أحمد]

لذلك قال النبي الكريم :

العيادة فواق ناقة

مريض متألم ، ومضطر لتناول دواء ، حقنة ، جرعة ، يريد أن يأكل ، جاء الطبيب يريد أن يغير له الضمادة ، فهذا حال لا يصح ، وليس مقبولاً لا عقلاً ولا ذوقًا ولا دينًا ،

(إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ)

والمراد أن النبي صلى الله عليه وسلم يستحيي حياء كرم ، فلن يقول لضيوفه : انصرفوا ، فهذه ثقيلة ، إذا قلت لإنسان : انصرف فمن الممكن ألاّ يدخل بيتك في حياته ، وهذا شيء وقع، فالنبي كان يستحيي ، وإذا كان يستحيي فالمفروض على الطرف الثاني أيضاً أن يكون لطيفاً ، قالوا : المراد أنه صلى الله عليه وسلم يستحيي حياء كرم أن يقول لضيوفه : انصرفوا ، واللهُ لا يستيحي من بيان الواجب اتباعه ، وهذا لا ينافي أنه سبحانه و تعالى متصف بحياء الكرم ،
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

إِنَّ رَبَّكُمْ تَبَارَكَ وَتَعَالَى حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحْيِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ إِلَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا

[رواه أبو داود]

أي خاليتين ، فالله عز وجل كريم ، إنْ قلت : يا رب بإخلاص ثم لا يلبِّي دعاءك ، فهذا غير صحيح .

أنواع الحياء :

العلماء ذكروا أن للحياء أنواعاً

النوع الأول: حياء الكرم :

وسببه كرم النفس كاستحيائه صلى الله عليه وسلم من القوم لما أطالوا الجلوس عنده ، ضيف دخل بيتك ، وليس عندك شيء لتضيفه فتستحيي ، هذا حياء الكرم ، زارك ضيف ولم تكرمه ، أو طلب منك شيئاً ، ولم تلبِّه، أو وسّطك لقضية فخيَّبتَ ظنه فيها ،
قال سيدنا عليًّا:

واللهِ والله مرتين لحفر بئرين بإبرتين ، وكنس أرض الحجاز في يوم عاصف بريشتين ، و نقل بحرين زاخرين بمنخلين ، وغسل عبدين أسودين حتى يصيرا أبيضين أهون علي من طلب حاجة من لئيم لوفاء دين

تقف بباب اللئيم ثم يردك ، لذلك فالنبي عليه الصلاة و السلام ما سئل عن شيء فقال : لا ، رجل وضع ثقته بك ، والله كريم لا تخيب ظنه بك ، هذا حياء الكرم ،

النوع الثاني: حياء الإجلال :

فهو حياء سببه المعرفة بعظمة المستحيا منه ، أي أنت طالب والأستاذ حضر عندك درس ومذاكرة فخجلت من مقامه ، طلاب العلم المخلصين يستحيون ممن تفوَّق عليهم بالعلم ، أن يتفلسفوا أمامه ، أو يتطاولوا، والإنسان إذا كان عنده هذا الأدب لا يتجاوز حده مع من علَّمه ، فهذا حياء الإجلال ،
والنبي عليه الصلاة و السلام قال :

وَاللَّهِ إِنِّي لَأَعْلَمُكُمْ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَأَتْقَاكُمْ لَهُ قَلْبًا

[رواه أحمد عَنْ عَائِشَةَ]

فكان أصحابه الكرام أمامه لا يتكلمون إجلالاً لمقامه العلمي ، يقال : سكت إجلالاً لعلمك ، أحياناً تجد رجلاً علمه قليل ومِن دون دقة ، ومن دون دليل ، من دون برهان ، و بحضرة عالم جليل هو يتكلم خمس دقائق، ربع ساعة ، نصف ساعة ، وكلامه كله أغلاط ، أو كله ضحالة ، فالإنسان يجب أن يستحيي ممن تفوَّق عليه ، أحيانًا طبيب ناشئ مع طبيب كبير ، تاجر صغير فتح محلاً البارحة مع تاجر قضى أربعين سنة بالتجارة ، ممرض أمام طبيب مثلاً ، إنسان برتبة دنيا أمام إنسان برتبة عالية ، الحياء دليل الإيمان ، هذا حياء الهيبة والإجلال ، الإنسان من الأكمل أمام من تفوّق عليه أن يقف بحياء ، حياء المحبة ، وهذا حياء المُحبِّ من محبوبه ، فيستحي أن يسيء إليه لأنه يحبه .

النوع الثالث: حياء العبودية :

حياء العبودية فيه محبة وخوف ، رغباً ورهباً ، يرجو ويخاف ، يطمع برحمة الله ويخاف عقابه ، نرجو رحمتك ونخشى عذابك ، هذا حياء العبودية يجب أن يجمع بين الخوف والرجاء ، أمّا خوف فقط معه يأس ، ورجاء معه تفلُّت ، فربنا عز وجل قد يؤدِّب فاعلَه ، مثلاً يرى المؤمن حين تزداد ثقته بنفسه ، وثقته بأن الله يحبه يتساهل قليلاً ، إذا تساهل فالله عز وجل يحجبه ، ينكمش لكنه يرجع بعد حين أكثر أدبًا ، وحتى لا ييأس فقد يفتح الله عليه ، أمّا التأديب فإنّ الله سبحانه وتعالى يقلبك من حال إلى حال ، إذا كان حالك حال الثقة الزائدة مع التفلت يأتي الحجاب ، حال اليأس مع القنوط يأتي الفتح ، وعلى كلٍ حياء العبودية يجب أن يجمع بين الخوف والرجاء .

النوع الرابع: حياء المرء من نفسه أو حياء الحشمه:

الإنسان أحيانًا يكون في غرفته ، والباب مقفل ، والنوافذ كذلك، فإذا عمل عملاً لا يليق بمكانه كإنسان فيستحيي من نفسه ويتوقف ، إذا نظف الإنسان نفسه تنظيفًا جيدًا فالنظافة احترام للذات ، فالإنسان وحده لا يعبأ لأنّه لا أحد يراقبه ، لكن ألاَ يستحيي من نفسه ؟ ألاَ يستحي من الله الذي يراه ؟.
فهذا حياء الحشمة ، قالوا : هذا الحياء سببه الاحتشام ، وتَوِّقي إبداء ما يُطلَب منه الإخفاء،
فعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي قُرَادٍ قَالَ :

خَرَجْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْخَلاءِ وَكَانَ إِذَا أَرَادَ الْحَاجَةَ أَبْعَدَ

[النسائي ـ ابن ماجة ـ أحمد]

أخبرني إنسان سافر إلى بلد ما وانتسب إلى جامعة من أكبر الجامعات هناك ، طبعاً دخل في المدينة الجامعية ، ففوجئ في أول يوم عطلة حين أراد أن يغتسل قال : صالون ضخم كلها منابع ماء ، ويغتسل كل الطلاب ذكوراً وإناثاً عراةً مختلطين، المراحيض بصالون يضمُّ خمسين مرحاضًا ليس بين اثنين حواجز ، هذا لا يليق بالإنسان ، فإذا لم تستحِ فاصنع ما تشاء ، أين احترام للذات ؟
عَنْ أَنَسٍ قَال :

كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَرَادَ الْحَاجَةَ لَمْ يَرْفَعْ ثَوْبَهُ حَتَّى يَدْنُوَ مِنَ الأرْضِ

[الترمذي ـ أبو داود]

وكان عليه الصلاة والسلام إذا دخل المِرفَق ـ دورة المياه ـ لبس حذاءه وغطى رأسه ،

وكان عليه الصلاة والسلام يغتسل من وراء الحجرات وما رأى أحد عورته قط

[وإسناد هذا الحديث حسن]

الخلاصة :

أيها الإخوة ؛ هذا حياء النبي ، والمؤمن يستحيي ، والحياء من الإيمان ، والحياء والإيمان قُرِنا جميعاً ، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر ، وإذا أثبت الحياء أثبت الإيمان ، وإذا نقضتَ الحياء نقضتَ الإيمان ، وإذا أثبتَّ الإيمان أثبتَّ الحياء ، والحياء لا يأتي إلا بخير ، والحياء من لوازم الإيمان والحياء من الله ، ألا يستحي أحدنا من الله عز وجل ؟
قال الله في الحديث القدسي:

يا ابن آدم عظ نفسك فإذا وعظتها فعظ غيرك وإلا فاستحْيِ مني

شيء مخجل ، وقاحة في الإنسان أنْ ينصح الناس ولا ينتصح ، يأمرهم ولا يأتمر ، ينهاهم عن شيء ثم يقترفه ، هذا من الوقاحة ومن قلة الحياء ، فاستحيِ من الله حق الحياء ، أجل ، حق الحياء :

… وَلَكِنَّ الاسْتِحْيَاءَ مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى وَلْتَذْكُرِ الْمَوْتَ وَالْبِلَى وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدِ اسْتَحْيَا مِنَ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ

[الترمذي ـ أحمد]

إذًا الرأس وما حوى؛ العين والأذن واللسان ، والبطن وما حوى ألاّ نأكل طعاماً حراماً.

والحمد الله رب العالمين

منقول عن: السيرة – شمائل الرسول 1995 – الدرس (17-32) : حياء الرسول
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1995-01-30