من هم قوم هود

مقدمة

تفرد القرآن الكريم خاتم الكتب الذي أنزله الله تعالى على خاتم الأنبياء والمرسلين بذكر خبر نبي الله تعالى ورسوله هود – عليه الصلاة والسلام -، فقد أخبر كتاب الله تعالى المعجز الخاتم أخبار هود وقومه، فعدد صفات هؤلاء القوم، وما آتاهم الله تعالى من قوة ومنعة لم يؤتها أحداً من العالمين، كما وأخبر الله تعالى في كتابه العزيز كيف دعاهم رسول الله هود إلى توحيد الله تعالى وكيف حاول ثنيهم وإبعادهم عن عبادة الأوثان التي لا تضر ولا تنفع، وأخبر كيف أنكروا رسالته وكيف استهزأوا به وبرسالته وبما جاء به، وأخيراً كيف أهلكهم الله تعالى بظلمهم وطغيانهم الذي كانوا عليه.

قوم هود

قوم هود هم قوم عاد، وعاد هو اسم الأب الأكبر لهذه القبيلة، والراجح عند عدد كبير من المؤرخين والمختصين أن هذا الاسم هو اسم عربي، وقد اختلف المختصون في نسب نبي الله تعالى هوداً – عليه الصلاة والسلام -، فالبعض قال أن هوداً يكون ابن عم أبي عاد، وهناك من قال أن هوداً هو ابن شالح بن أرفخشذ بن سام بن نوح – عليه السلام -، وهناك قول ينسب هوداً إلى أرم بن سام بن نوح وهناك من ينسب هوداً إلى عبدالله بن رباح بن الخلود بن عاد بن عوص بن أرم بن سام بن نوح.

مكان تواجدهم

أما مكان تواجدهم، فقد أورد المختصون أنهم كانوا من سكان الأحقاف، والأحقاف هي التي تقع إلى الجنوب من صحراء الربع الخالي وحضر موت، وإلى الغرب من سلطنة عُمان، ومن هنا فإن موقع هذه البلاد في يومنا هذا ليس فيه أنيس ولا أثر، إذ إن الكثبان الرملية العالية هي التي تغطي تلك المنطقة، ويعتقد بعض المختصين أن التنقيب الأثري الجاد في تلك المنطقة قد يظهر آثارهم البائدة، إذ إنها قد تكون مدفونة تحت تلك الرمال والكثبان الرملية. وقد استطاع بعض أهل حضر موت أن ينقبوا تنقيباً بسيطاً ووجدوا الآنية المصنوعة من المرمر، والتي عليها كتابة بالخط السومري، إلا أن البدو السكان الأصليين لتلك المنطقة أبوا ورفضوا أن تستمر تلك التنقيبات طمعاً في الأموال.

ترتيب عاد بين الأقوام

بقي أن نذكر ترتيب عاد بين الأقوام، فالراجح أنهم كانوا بعد قوم نوح – عليه السلام -، وقبل ثمود قوم صالح – عليه السلام -، وأن إبراهيم الخليل وقصته قد ولت فترة صالح – عليه السلام -. يذكر أن قصة هود – عليه السلام – مع قومه قد وردت في كتاب الله 7 مرات، في 3 سور وهي الأعراف والشعراء وهود